تواصل أعمال المؤتمر الطبي الخامس”الطب المسند بالبراهين .. التعليم الطبي والممارسة الإكلينيكية” لليوم الثاني على التوالي في الجامعة

تواصل أعمال  المؤتمر الطبي الخامس”الطب المسند بالبراهين .. التعليم الطبي والممارسة الإكلينيكية” لليوم الثاني على التوالي في الجامعة

 

تواصلت في الجامعة الإسلامية أعمال المؤتمر الطبي الخامس”الطب المسند بالبراهين .. التعليم الطبي والممارسة الإكلينيكية” لليوم الثاني على التوالي، الذي تنظمه كلية الطب بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع كلية الطب بجامعة أكسفورد البريطانية، وانعقد المؤتمر يومي الجمعة والسبت الخامس والعشرين والسادس والعشرين من تشرين أول/ أكتوبر الجاري بمساهمة من شركة الجلاء للأدوية، والشركة المتطورة، وشركة الشرق الأوسط لصناعة الأدوية ومستحضرات التجميل، وشركة بيت المقدس للخدمات الصحية، ومركز البسمة للإخصاب وأطفال الأنابيب، وأقيمت جلسات اليوم الثاني للمؤتمر في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الدكتور عمر فروانة- عميد كلية الطب بالجامعة، رئيس المؤتمر، والدكتور خميس الإسي- المنسق العام للمؤتمر، والدكتور فضل نعيم- رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، والدكتور عبد المنعم لبد- رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، والوفد الأكاديمي المشارك من جامعة أكسفورد البريطانية، وجمع كبير من الأكاديميين والباحثين والمختصين في القطاع الطبي، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بكلية الطب، وجمع من طلبة الكلية.

الجلسة الأولى
وبخصوص الجلسات العلمية لليوم الثاني للمؤتمر، فقد انعقدت على مدار جلستين علميتين، حيث انعقدت الجلسة الأولى برئاسة الأستاذ الدكتور ماجد ياسين- أستاذ علم وظائف الأعضاء بكلية الطب، وتحدث الدكتور مازن فروانة- نائب مدير المركز الخليجي للطب المسند بالبراهين في جامعة الملك سعود في المملكة العربية السعودية- عن إمكانية دمج منهجية الطب المسند بالبراهين في مناهج كليات الطب، وتناول أهم معوقات تطبيق منهجية الطب المسند بالبراهين، ونقص إمكانيات التعليم الطبي والممارسة الإكلينيكية، وقدم الدكتور منتصر إسماعيل- من مستشفى غزة الأوروبي- نيابة عن “الدكتور محمد الطويل- من مركز حمد الطبي في قطر”- ورقة عمل حول دور اتباع منهجية الطب المسند بالبراهين في تقليل الأخطاء الطبية، واستعرض الدكتور يحيى عابد- أستاذ الصحة العامة بجامعة القدس أبو ديس- ورقة عمل حول أساسيات الإحصاء الطبي، والحد الأدنى الذي يلزم أي طبيب ليتمكن من الاستفادة من منهجية الطب المسند بالبراهين، وشاركت الدكتورة أمل المقادمة- عضو هيئة التدريس بكلية الطب بالجامعة- بورقة عمل حول تقييم الأوراق العلمية المختصة بالعلاج وكيفية التعاون معها في تنقية المعلومات الواردة فيها لتطبيق منهج الطب المسند بالبراهين.

جلسة ورش عمل
وفيما يتعلق بالجلسة الثانية فقد انعقدت على هيئة ورش عمل ممثلة بخمس مجموعات، ويدور محور الحديث فيها حول أحد تخصصات الطب، والباطنة، والجراحة، والنساء والولادة، والأطفال، وجراحة الأعصاب والعظام.
وتناول المشاركون في الورشة الممارسات الطبية الواقعية في قطاع عزة، وقضايا طبية محددة، واستعرضوا البراهين العلمية الثابتة عالمياً ومقارنة ما يطبق منها على أرض الواقع ، ومناقشة أسباب الاختلاف بين الممارسة والنظرية وإمكانية تطبيق ذلك في المؤسسات الصحية.

 

x