الطب المسند بالبراهين (الطب المعتمد على البرهان)

هو طريقة تم تطويرها مؤخراً بهدف مساعدة الأطباء ومخططي السياسيات الصحية على مواكبة

مستجدات البحث العلمي الطبي من خلال دمج الخبرة السريرية مع كل من علم الوبائيات السريرية والإحصاء الحيوي وفيزيولوجية الأمراض

مميزات الطب المسند بالبراهين

تسهيل دمج أفضل التداخلات الطبية المتوفرة مع الممارسة السريرية حالما يتوفر برهان مقبول على مدى فعاليتها.

التوظيف الأمثل للموارد بتحديد التداخلات الواجب استعمالها وتلك التي يجب تأجيل تطبيقها بانتظار برهان على فعاليتها.

تأمين لغة مشتركة وقواعد عامة لتحديد جدوى كافة التداخلات الطبية.

تقديم طريقة لتحسين كل من الدراسية الجامعية والتعليم الطبي المتواصل.

مبادئ ممارسة الطب المسند بالبراهين

أولاً: صياغة المشكلة السريرية التي نواجهها بصيغة سؤال محدد وواضح

ثانياً: إيجاد المراجعات المنهجية أو التجارب السريرية المعشاة التي تقدم براهين عن جدوى كافة المداخلات الطبية الممكنة

ثالثاً: تقييم ما إذا كانت هذه البراهين تتوافق مع واقع مرضانا وإمكانياتنا العلمية والمادية تحديد المداخلات الطبية المعمول بها

والتي لا يوجد برهان علمي على فائدتها مع الانتباه إلى أن عدم توفر برهان يدعم مداخلةً ما لا يعني أن هذه المداخلة خاطئة

بل يدل على وجوب إعادة تقييم هذه المداخلة تجريبياً بحثاً عن برهان بدعمها أبو يلغيها.

رابعاً: تطبيق المداخلات الطبية التي يتوفر برهان على جدواها وتصميم أبحاث لتقييم المداخلات التي لم تقيم علمياً بعد

خامساً: تقييم ما تم تطبيقه والتحسين في المرات القادمة.