وفد من جامعة إدنبرة-إسكتلندا يزور كلية الطب ويدرّب الطلبة على الطب التلطيفي

23 - تشرين الأول - 2019

زار وفد طبي إسكتلندي ضم خمسة أطباء من جامعة إدنبرة- بريطانيا- كلية الطب بالجامعة الإسلامية بغزة؛ لتدريس طلبة الطب من المستوى الرابع على أساسيات ومفاهيم الطب التلطيفي ودوره في تحسين الخدمة الصحية المقدمة للمرضى داخل مستشفيات قطاع غزة، بالإضافة إلى المشاركة في فعاليات المؤتمر الطبي الثامن الذي تعقده كلية الطب في الجامعة الإسلامية في الخامس والعشرين من الشهر الحالي، ويأتي المؤتمر بعنوان: "طب الألم والرعاية التلطيفية في فلسطين"، والمزمع عقده على يومين متتاليين.

وترأس وفد جامعة إدنبرة الطبيبة الأخصائية مويرا لينج، برفقة كل من، الطبيبة جانيت جاليت، والطبيبة إليزابيث سوان، والطبيبة أليس جراي، والطبيب أنتوني جيفرس، واستقبل الوفد كل من: الدكتور فضل نعيم- عميد كلية الطب، والدكتور أنور الشيخ خليل- نائب عميد كلية الطب، وعدد من أكاديميي الكلية.

بدوره، رحب الدكتور نعيم بالوفد الزائر، وأشاد بحرص الوفد على تعزيز أثر الرعاية التلطيفية في مستشفيات القطاع إلى جانب العلاج الجسدي، وأردف: "هذه الزيارة الكريمة تندرج تحت مظلة التعاون المشترك بين كلية الطب في الجامعة الإسلامية وجامعة إدنبرة- اسكتلندا؛ حيث تم عقد العديد من الأيام الدراسية والمؤتمرات العالمية بالشراكة مع جامعة إدنبرة عبر الفيديو كونفرنس".

وانعقدت ورش التدريب في مختلف قاعات كلية الطب منذ السابع عشر من شهر أكتوبر وستستمر حتى الرابع والعشرين من ذات الشهر؛ حيث استهدفت طلاب المستوى الرابع بالتحديد وذلك لتأهيلهم على فهم مساقات الطب السريري المقررة لهم ضمن خطة المستوى الخامس، وتضمن التدريب مناقشة تجارب حقيقية لمرضى يرقدون في مستشفيات القطاع ويفتقدون للطب التلطيفي ومقارنة حالاتهم بأولئك الذين تلقوا رعاية تلطيفية جيدة.

من جانبها، عبرت الدكتورة إليزابيث سوان عن اعتزازها بهذه الزيارة وبطاقم كلية الطب وطلابها المميزين، مؤكدةً على ضرورة زيادة وعي الأطباء والطلبة حول تبني ثقافة الطب التلطيفي عند التعامل مع المرضى، مشيرةً إلى أنّ دور الطبيب لا يقتصر على تأمين العلاج الجسدي وتشخيص المرض وحسب؛ بل يتعدى لرعاية الحالة النفسية كالاكتئاب والتوتر والأمور العائلية المؤثرة، وكذلك العمل على تغذية الحاجة الروحية للمريض باستمرار.

وأفاد الدكتور خميس الإسي-استشاري طب وأعصاب وعلاج الألم، المنسق العام لمؤتمر الطب الثامن- بأن هدف الطب التلطيفي يتمحور في تقديم خدمة شاملة ترعى المريض من كل النواحي الجسدية والنفسية والإنسانية، وترتكز على علاج الألم والأعراض الجسدية الأخرى مثل: صعوبة البلع، الغثيان، الألم الجسدي، الألم النفسي والروحاني.

وأوصت الطبيبة أليس جراي بضرورة تدريس مساقات الطب التلطيفي في السنوات المبكرة من دراسة الطب، لما في ذلك من أهمية بالغة في إعداد أطباء واعدين قادرين على فهم احتياجات المرضى وتطوير طرق علاجية مختلفة تساهم في تحسين الحالة النفسية والجسدية لهم.

 وعند سؤالها عن أداء الطلبة ومعرفتهم العلمية، أبدت الطبيبة جراي إعجابها الشديد بهم، وقالت بأن لديهم دافعية كبيرة للتعلم وأنهم مبدعون بطرح الأسئلة وإبداء الرأي في النقاشات حول ما يخص الطب التلطيفي.

ومن الجدير ذكره أن هذه الزيارة قد شملت متابعة وتقييم الحالات المرضية المزمنة داخل مستشفيات قطاع غزة وكذلك مناقشة سبل توظيف طب العناية التلطيفية مع الأطباء، علاوة على زيارة مؤسسة إغاثة الطفل ومتابعة أحدث إنجازاتها ونشاطاتها.