"حياة" بكلية الطب يعقد يوم علمي بعنوان: "التداعيات النفسية لدى متضرري مسيرات العودة وكسر الحصار"

23 - شباط - 2019

أوصى يوم علمي نظمه مركز حياة لتعزيز الجهوزية على الطوارئ بكلية الطب بالجامعة الإسلامية بالشراكة مع برنامج غزة للصحة النفسية تحت عنوان: "التداعيات النفسية لدى جرحى قطاع غزة"، أوصى بإعادة تقييم التدخلات المقدمة لمتضرري مسيرات العودة وكسر الحصار من جميع النواحي الطبية والنفسية والخدماتية، بالإضافة إلى توحيد ملف الجرحى في كل مستشفيات القطاع، وتعزيز الجهود الخدماتية المقدمة للمصابين.

وأقيم اليوم العلمي قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الدكتور فضل نعيم- عميد كلية الطب، والدكتور باسم نعيم- مدير مركز حياة، والأستاذ خضر حبيب- ممثلاً عن الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، والدكتور ياسر أبو جامع- المدير العام لبرنامج غزة للصحة النفسية، والدكتور أشرف القدرة- مدير وحدة العلاقات العامة والإعلام بوزارة الصحة.

وحضر اليوم العلمي ممثلون عن مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الدولية، والإدارة العامة للصحة النفسية في وزارة الصحة، بالإضافة إلى جمع كبير من الأكاديميين والباحثين والطلبة.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، لفت الدكتور باسم نعيم سبب اختيار مركز حياة لموضوع اليوم العلمي وهو دراسة هذه التجربة الفلسطينية الفريدة لاستخلاص النتائج والتوصيات لتسليمها لأصحاب الشأن، موضحاً أن المركز يهدف من خلال نشاطاته المتنوعة إلى تعزيز جهوزية المجتمع الفلسطيني على الطوارئ وبشتى الطرق والامكانيات.

من جهته، شكر الدكتور أبو جامع كلية الطب ومركز حياة بالجامعة الإسلامية على الترتيب المميز لجميع محطات اليوم العلمي، وأثنى على القيمة العلمية الأوراق البحثية المقدمة لليوم العلمي ، مؤكداً أهمية الاستفادة منها والاهتمام بتوصياتها.

بدوره قدم الدكتور القدرة إحصائيات حول شهداء ومصابي مسيرات العودة، مشيراً إلى أن جميع الاصابات التي وصلت لمستشفيات القطاع كانت عن طريق الاستهداف المباشر من "الاحتلال الإسرائيلي".

جلسات اليوم العلمي

وقد اشتمل اليوم الدراسي على جلستين عمليتين، جرى فيها مناقشة (8) أوراق علمية سلطت الضوء على أهم التدخلات والتداعيات النفسية لدى متضرري مسيرات العودة وكسر الحصار قبل الإصابة وبعدها، وقد توزعت الأوراق الثمانية على باحثين من مؤسسات محلية وباحثين من الصحة النفسية ووزارة الصحة؛ حيث تم تسليط الضوء على أهم القضايا والتدخلات النفسية المقدمة والواجب تقديمها لدى متضرري مسيرات العودة وكسر الحصار.


الجلسة العلمية الأولى

وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الأولى لليوم العلمي فقد ترأسها الأستاذ الدكتور سمير قوتة- أستاذ الصحة النفسية بالجامعة الإسلامية، واستعرضت الباحثتان أماني على، وجيهان الغرة، ورقة عمل تناولت مستوى الصحة النفسية المقدمة لمتضرري مسيرات العودة، ووقف الباحث سميح أبو حبل- على الجانب النفسي والمجتمعي للأشخاص متضرري مسيرات العودة، بينما تطرقت الإدارة العامة للصحة النفسية إلى سبل الاستجابة للتعامل مع التداعيات النفسية لمصابي مسيرات العودة وكسر الحصار، وتحدث برنامج غزة للصحة النفسية عن الأثار النفسية الاجتماعية لدى متضرري مسيرات العودة وكسر الحصار.

الجلسة العلمية الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية فقد ترأسها الدكتور ياسر أبو جامع، وتناول الباحث باسم بكير آثار البتر على صورة الجسد ومدى الرضى لدى عينة من الأشخاص ذوي البتر خلال مسيرات العودة وكسر الحصار، ونوه الباحث حسن أبو رحمة إلى الأعراض النفسية وعلاقتها بالصلابة النفسية لدى مصابين مسيرات العودة، وتطرقت الباحثة عبير المشهراوي إلى الآثار النفسية والاجتماعية لمسيرات العودة لدى كبار السن في مدينة غزة، وختم اليوم العلمي بدراسة للباحثة رجاء العريني حول الصلابة النفسية لدي مصابين مسيرات العودة وكسر الحصار.